شباب دمرو الرياضى
اهلا بك زائرنا العزيز اسرة منتدى شباب دمرو ترحب بك
ونرجو ان تقضى معنا امتع الاوقات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» حكمة اليوم وكل يوم
الجمعة أبريل 20, 2012 7:31 pm من طرف شحات كامل

» رسائل 2012
الأربعاء أبريل 04, 2012 6:15 pm من طرف محمد الشربينى

» ______________ لا تظن القلب بعد المذله لك يميل اعتبرني يا سيدي في حياتك عابر سبيل
الأحد مارس 04, 2012 7:00 pm من طرف محمد الشربينى

» ليتة بالكلمات يرحلون .............
الثلاثاء أكتوبر 11, 2011 6:08 am من طرف admin

» جرح العيــــــــد
الجمعة سبتمبر 23, 2011 7:45 am من طرف محمد الشربينى

» حب النبي صلى الله عليه وسلم لجليبيب رضي الله عنه
الخميس سبتمبر 22, 2011 10:12 pm من طرف محمد صبرى بدوى

» الاحتلال يستخدم للمرة الاولى "الصرخة" ضد المتظاهرين على حاجز قلنديا
الأربعاء سبتمبر 21, 2011 10:10 pm من طرف angel

» "فلسطين: الدولة 194" توجه رسالة أسف إلى رئيس وزراء كندا
الأربعاء سبتمبر 21, 2011 10:06 pm من طرف angel

»  من الفلسطينين شكرا مصر
الأربعاء سبتمبر 21, 2011 10:04 pm من طرف angel

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 11 بتاريخ الثلاثاء يوليو 30, 2013 10:21 pm

الاحتراق الذاتى وبعض ظواهره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الاحتراق الذاتى وبعض ظواهره

مُساهمة من طرف admin في الجمعة سبتمبر 09, 2011 9:26 pm

الاحتراق الذاتى ودلائل وجوده

إن الإحتراق الذاتي ببساطة لغرمخيف لم تتكتشف طلاسمه بعد حتى الآن, فهو من أهم الموضوعات االتي لها رصيد كبير من التساؤلات والآراء بشأنها, فهو من أحد و أهم المواضيع التي تناولتها علوم ماوراء الطبيعة (الميتافيزيقيا).

مفهوم الإحتراق الذاتي:

الإحتراق الذاتي (SHC) هو الإحتراق المزعوم لأي جسم بدون أي مصدر خارجي وعدم اتصاله بأي مصدر حراري آخر فهو يحدث ذاتياً ولا يكون قريب من أي مواد قابلة للإشتعال، فالنار مهما كانت درجاتها ومستوى حرارة إشتعالها فهي قد تؤدي إلى حروق أوالبثور البسيطة على الجلد،فهي تلك النار كما يعرفها أغلب البشر، ولكن مع الإحتراق الذاتي فالأمر يختلف كثيراً.

الاحتراق الذاتي يحرق الجسد كلياً وذاتياً وغالبا ما تبقى الأطراف سليمة و لم تمسها نيران الإحتراق الذاتي، وأيضا لا ننسى بأن حتى العظام أيضا تذوب بسبب شدة الحرارة والتي قد تصل إلى أكثر من2500-3000 درجة مئوية، فهو أمر غير قابل للتصديق أو مستحيل حدوثه، فمن أين أتت هذه النيران وإن يكن فكيف تكون بهذا مستوى الهائل من الحرارة غير أن يكون الجسم قريب من أي مصدر حراري آخر أو شيء يساعدها على الإشتعال؟؟

تاريخ الإحتراق الذاتي :

للإحتراق الذاتي تاريخ مروع بحد ذاته، فقد قيل بأنه قد ذكرفي إحدى الديانات السماوية وعلى وجه الخصوص في التوراه وكان قد وثق أولا في مثل هذه النصوص المبكرة ولكن لم يتكلم علمياً وأن هذه الحسابات قديمة جداً ومستعملة ولكن لم يرى كدليل موثوق به حتى يتم الدراسة فيه.

ولكن من خلال السنوات الماضية والتي تمتد إلى أكثر من 300 سنة وقد ذكرت العديد من حالات وحوادث الإحتراق الذاتي وأن هناك أكثر من مئتي تقرير لضحايا الإحتراق الذاتي.

سجلت أول حادثة يعتمد على موثوقيتها في عام 1637 عندما نشر الفرنسي يوناس دوبونت كتابه Collection of Spontaneous Human Combustion cases and Studies entitled De incendiis corporis Humani Spentaneis الذي يتضمن مجموعة من الحالات والدراسات حول هذه الظاهرة بعد تسجيل وقائع حادثة نيكول ميليت حيث اتهم الزوج بارتكاب جريمة قتل فيها زوجته في حين اقتنعت المحكمة بأن الزوجة قتلت بفعل "الاشتعال الذاتي" ، تم العثور على رماد جسد ميليت على سريرها وهي من الباريسيات المفرطات في شرب الكحول ولم يبق من جسدها سوى الجمجمة وعظم من عظام الاصبع، الغريب هنا أن ملاءة السرير لم تحترق إلا بشكل ضئيل ! كتاب يوناس هذا أخرج تلك الظاهرة من عالم الموروث الشعبي و الشائعات إلى الواجهة.

نظريات الإحتراق الذاتي :

1- كان الإعتقاد السائد في القرن التاسع عشر بإن العديد من حالات الإحتراق الذاتي وضحاياه كانو من مدمنو خمور, ولكنها فندت تلك النظرية ومن خلال إحضار لحماً وتم لقحه بالكحول فإنه لن يحترق بالحرارة الحادة التي ارتبطت بالإحتراق الإنساني الذاتي.

2- لم تحدث قط لأي من الحيوانات أو الكائنات الحية الأخرى، فقط تحدث لإنسان فقط.

3- يعتقد بأن الدهن في الجسم قابل للإشتعال، فالعديد من الضحايا كانوا من زائدي الوزن، ولكن أثبت خطأ تلك النظرية حيث هناك آخرون كانوا من نحلاء الجسم قد احترقوا فعلاً بالإحتراق الذاتي.

4- نظرية تصعيد الكهرباء الساكن- حيث يعتقد إن الإطلاق المستقر الكهربائية يمكن أن تسبب لأي إنسان الإحتراق الذاتي وذلك توليد حرارة داخلية كبيرة بسبب الكهرباء الساكنه.

5- يرىء معظم العلماء وخاصة الفرنسيين بأن السبب الحقيقي وراء الإحتراق الذاتي هو مجموعة متفجرة من المواد الكيمياوية يمكن أن تشكل في النظام الهضمي بسبب حميه سيئة.

مميزات الإحتراق الذاتي و آثاره:

1- سرعتها الرهيبة وقدرتها على الإنجاز وغالباً مايرافقها دخان شبيه بدخان النفط .

2- لا تطفئه المياه أو الوسائل المعروفة الآخرى لإطفاء النار العادية.

3- لا يحترق الجسم كاملاً وغالباً ما يتبقى أطراف الجسد ومن دون ضرر عليها.

4- لم يلاحظ حدوثها على الحيوانات ولم تسجل أي حالة على الإطلاق.

5- لم تتناولها الأبحاث الطبية لأنها تدخل نظرياً في باب المستحيل فإن لا يصح بأن تحترق خلايا البشرية بهذا الشكل وإيضاً بهذه الحرارة القوية وإتلافها للجسم بتلك الصورة فاندلاع النار تلقائياً أمر مستحيل.

6- أغلب ما تحدث في أماكن مغلقة، فمن أين يأتي الأكسجين يا ترى؟
وهناك العديد من النظريات التي لا يسعني ذكرها جميعها,ولكنني أرى بأن ليس هناك أي تفسير مقنع بشأن الإحتراق الذاتي فهو مازال حتى الآن سر غامض.

ما الذي يتبقى بعد حدوث الإحتراق الذاتي؟

من المعروف بأن هناك فرق كبير بين نار الإحتراق الذاتي والنار العادية، فالجسم عادة محروق جداً أكثر من الشخص الذي يحترق بالنار العادية، فالحروق لم توزع بإنتظام على الجسم والحدود القصوى غير متأثرة عادة بالنار وبينما يعاني الجذع من الإحتراق الحاد عادة وأيضا من ذوبان العظام وتحولها إلى رماد.

وأيضا لا ننسى بأن هناك أجزاء صغيرة تبقى بعد الإحتراق الذاتي مثل ذراع، وقدم وأحياناً الرأس. ومن الغريب بأنها لم تتأثر بتلك الحرارة العالية ولا ننسى بأن هناك أجساما لم تتأثر بالإحتراق الذاتي مثل الشموع وانكسار المرايا

ولكن بعض الحالات لإحتراق الذاتي سجلت وتم الحديث عنها ولكن البعض منها لم يخبر عنها أو لم تسجل.

أغلب ضحايا الإحتراق الذاتي كانوا دائماً وحيدين لفترة زمنية طويلة، ولكن يصر معظم الشهود بأنهم كانوا قريبين في الغرف المجاورة وأن أغلبهم قد سمعوا أصوات ونداءات الألم أو من يدعو إلى المساعدة.

حوداث وروايات:

تأثر خيال بعض كتاب الروايات المشهورين مثل تشارلز ديكنز بهذه الحوادث، حيث كتب تشالز ديكنز في عام 1852 عن شخصية تدعى كروك في روايته Bleak House أو بيت الشؤم. حيث كان كروك شخصية مدمنة على الكحول وكان الموروث الشعبي آنذاك يرجع حدوث تلك الظاهرة إلى الافراط في شرب الكحول، كان ديكنز قد اطلع على أكثر من 30 حادثة من حالات الاشتعال الذاتي حيث استلهمها كمادة خصبة لروايته تلك ومن هذه الحوادث :

وجدت جريس بيت المدمنة على شرب الكحول والبالغة من العمر 60 عاماً والتي تسكن في مدينة ايبسويتش - انجلترا ملقية على الأرض ، كانت ابنتها أول من شاهدها وكأن جسدها تحول إلى رماد عود محترق من الخشب دون وجود لهب ظاهر ولم يؤثر ذلك على ملابسها المتواجدة بقربها على الإطلاق!

الوفاة الغامضة للكونتسة كونيليا دي باندي وتفاصيل حادثة نيكول ميليت التي كتب وقائعها يوناس دوبونت قبلها بمئة عام.

في عام 1951 أثارت حالة ماري ريسير اهتمام الناس مجدداً بتلك الظاهرة حيث تم العثور على ماري ريسير في شقتها صباحاً بتاريخ 2 يوليو 1951 بشكل كومة من الرماد عدا جمجمتها وكامل قدمها اليسرى ، ومنذ ذلك التاريخ أصبحت تلك الحادثة المرجع الأساس لأي كتاب يتحدث ظاهرة الاشتعال الذاتي البشري SHC

وفي 18 مايو ، 1958 تم العثور على الجسد المتحلل لـ أنا مارتن البالغة من العمر 68 عاماً من غرب فيلادلفيا في ولاية بنسلفانيا حيث لم يتبق سوى حذائها وجزء من جذعها، تقرير الطب الشرعي تحدث عن درجة حرارة تترواح من 1700 إلى 2000 درجة مئوية.
وفي 5 ديسمبر ، 1966 وجد رماد الدكتور ج. ايرفينغ بنتلي البالغ من العمر 92 عاماً ملقياً على أرض الحمام ومتفحم بنسبة الثلثين ووجدت ساقه منفصلة عن بقية جسده فيما لم يتأثر الدهان على جدار الحمام.

لربما تكون حالة ماري هاردي ريسير البالغة من العمر 67 عاماُ الأكثر شهرة ، حدث ذلك في ولاية فلوريدا واشتعل جسدها فيما كانت تجلس على الكرسي في 1 يوليو 1951 ، في الصباح التالي لاحظت جارتها التي تسكن يجوار منزلها مقبض الباب الخارجي شديد السخونة ثم انطلقت لطب المساعدة ورجعت لتجد السيدة ريسير أو ما تبقى منها بشكل دائرة مفحمة يبلغ قطرها أربعة أقدام. كان كل ما تبقى من جسم تلك المرأة التي تزن 79 كغ و كرسيها هو : بطانة الكرسي من النوابض المسودة وجزء من عظام ظهرها وبقاياجمجمتها التي تبلغ حجم كرة البايسبول وأحد قدميها و5 كغ من الرماد المحترق.

أكد تقرير الشرطة أن السيدة ريسير تحولت لكتلة من الدخان عندما تعرض فستان السهرة الذي تلبسه والمصنوع من مادة rayon-acetate شديدة الاشتعال لنار ربما تكون صادرة عن عقب سجائر ملقى. لكن تقرير الطب الشرعي أفاد أن تحول الجسم إلى بقايا الرماد هذه يستلزم حرارة تبلغ 3000 درجة مئوية ومن المفروض أن هذا يؤدي أيضاً إلى احتراق المنزل بأكمله في الواقع كان الضرر ضئيلاً وكان السقف وأعالي الحيطان متسخة بالسوادفي حين لم يتم العثور على أي محفزات أو مسرعات للنيران!

1- "Irving Bentley" وهو طبيب، وصل " دون جوستيل" الى منزل الدكتور ، لكن لم يستجب الدكتور إلى نداء جوستيل كما يفعل كل مرة فكان الطبيعى أن يتقدم جوستيل عبر ممر فى بدروم المنزل وطبقا لرواية جوستيل كان الممر مغلفا بدخان ازرق خفيف مع رائحة غير عادية وفى نهاية الممر لاحظ جوستيل وجود كومة غير عادية من الرماد المحترق فى ركن من الاركان على الارض ولم تكن تتضمن أى جذوة مشتعلة عند فحصها ولما نظر جوستيل للسقف وجد فيه فتحة حمراء اللون عرضها 76 سنتيمتر وكولها 92 سنتيمتر وطبعا ده شيء طبيعى لان البيوت هناك مبنية من الخشب فصعد جوستيل للدور الاول لعله يجد اللدكتور ولكن كل ما وجده هو ساق الدكتور وكانت الساق ملقية فى الحمام وقد التصق بالساق خف منزلى من الجلد الرقيق ولم يكرر جوستيل النظر.

وهذا ما رآه جوستيل


اثبت الفحص المعملى بعد هذا ان الدكتور احترق فى درجة حرارة بلغت 1204 درجة مئوية لمدة 90 دقيقة ثم انخفضت درجة الحرارة بعد ذلك الى 972 درجة مئوية حيث استمرت النيران مشتعلة لمدة تتراوح بين ساعة لساعة ونصف وقد استدل الخباء على ذلك من شظايا العظام التى تحول معظمها الى مسحوق ناعم جدا جدا جدا مع ان اسوء الحرائق المنزلية لم تتجاوز درجة 815 درجة مئوية، وانتهى الجدال على هذه القضية الخاصة بالدكتور الى انها احتراق ذاتى وهذا النوع من الاحتراق تتحول فيه العظام الى مسحوق هش فى درجة عالية وان الغموض اللذى يحيط بالحادث يشير الى ذلك خاصة فى وجود اشياء اخرى مثل فرشاة اسنان ومناشف واشياء اخرى سريعة الاحتراق لم تتأثر مطلقا بالنيران.
avatar
admin
Admin



منشئ المنتدى




وائل شبانه
عدد المساهمات : 207
نقاط : 600
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 07/09/2011
العمر : 30
الموقع : https://www.facebook.com/

http://damrosadat.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى